الموقع تحت الإنشاء

نرجو من السادة الزائرين ملاحظة أن الموقع قيد الإنشاء

في حالة وجود أي إقتراح أو استفسار برجاء الإتصال بنا من هنا

الإمام خلف البزار

ترجمة الراوي خلف بن هشام البَزَّار[1]
150 - 229ه

أولاً: اسمه ونسبته وكنيته ومولده:
خلف بن هشام بن ثعلب، وقيل: ابن طالب بن غُرَاب، أبو محمد، الأسديُّ البغداديُّ البَزَّارُ، أصله من فم الصِّلح[2] (بكسر الصاد) قرب واسط[3]، واشتهر ببغداد، ولد سنة (150ه).

ثانياً: مكانته وعلمه وصفاته:
أحد رواة القُرَّاء السبعة، وأحد القُرَّاء العشرة في اختياراته[4]، الإمام الحافظ، العَلَم الحجَّة، صاحب الاختيار الذي أقرأ به وخالف فيه شيخه حمزة بن حبيب[5]، كان خَيِّراً فاضلاً، ثقة مأموناً، زاهداً عابدًا صوَّاماً، طلابة للعلم، صاحب سُنَّة، حفظ القرآن وهو ابن عشر سنين، وطلب العلم وهو ابن ثلاث عشرة عاماً.

قال أبو العباس بن محمد الدُّوري: ما رأيتُ أقرأ للقرآن من خلف، ما خلا خلَّاد المقرىء[6].

وقال الحسين بن فهم[7]: ما رأيت أنبل من خلف بن هشام[8].

وقال مرَّةً: «أشكل عليَّ باب من النحو فأنفقت ثمانين ألف درهم حتى حَذَقْتُه»[9]، وفي ذلك من حرصه على العلم وإتقانه ما لا يخفى.

ثالثاً: شيوخه في القراءة:
قرأ خلف على: سُلَيم بن عيسى عن حمزة بن حبيب الزيات، وعبد الرحمن بن أبي حمَّاد عن حمزة، ويعقوب بن خليفة الأعشى، وقرأ على أبي يوسف الأعمش لعاصم، وأخذ حرف نافع عن إسحاق المسيِّبي وإسماعيل بن جعفر، وقراءة أبي بكر عن يحيى بن آدم، وقرأ على أبي زيد سعيد بن أوس عن المفضل الضبي، وغيرهم.

قال ابن أشته[10]: كان خلف يأخذ بمذهب حمزة إلاَّ أنَّه خالفه في مائة وعشرين حرفاً. قال ابن الجزري: يعني في اختياره[11].

رابعاً: رواة القراءة عنه:
قرأ عليه: أحمد بن يزيد الحلواني، وأحمد بن إبراهيم وراقه، ومحمد بن يحيى الكسائي الصغير، وإدريس بن عبد الكريم الحداد، ومحمد بن الجهم، وسلمة بن عاصم، وأخوه إسحاق بن إبراهيم، ومحمد بن إسحاق شيخ ابن شنبوذ، وإبراهيم بن علي القصار، وخلق سواهم.

خامساً: منزلته في الرواية والحديث:
حدَّث خلف عن: مالك بن أنس، وأبي عوانة، وحماد بن زيد، وأبي شهاب عبد ربه الحنَّاط، وأبي الأحوص، وشريكًا، وحماد بن يحيى الأربح، وطائفة.

وحدَّث عنه: مسلم، وأبو داود، وأحمد بن حنبل، وأبو زُرْعَة الرازي، وأبو حاتم الرازي، وأحمد بن أبي خيثمة، ومحمد بن إبراهيم بن أبان السراج، وأبو يعلى المَوْصِلي، وأبو القاسم البغوي، وعدد كثير.

وقد وثَّقة يحيى بن معين والنَّسائي، وذكره ابن حِبَّان في الثِّقات، وقال: كتب عنه أحمد بن حنبل وكان من الحفاظ المُتقنين[12].

ولما سئل عنه الإمام أحمد بن حنبل قال: لكنَّه والله عندنا الثِّقة الأمين[13].

وقد أخرج له مسلم في صحيحه، وأبو داود في سننه.

سادساً: وفاته:
توفي خلف بن هشام البَزَّار في بغداد في جمادى الآخرة سنَةَ (229ه)، وقد شارف الثمانين، وكان متخفيًا زمن الجَهْميَّة[14]، رحمه الله تعالى.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/culture/0/86484/#ixzz41Ut3PGWI